تكشف التحليلات الأولية لنتائج الانتخابات الرئاسية في تركيا عن عدة نقاط لافتة للانتباه، أولها أن رجب طيب أردوغان، الذي فاز في الانتخابات بنسبة تقارب 52%، لم يحقق أي زيادة لعدد الأصوات التي صوتت لحزبه في الانتخابات البلدية السابقة في 30 مارس، التي بلغت نحو 20 مليون صوت.

وبينما كان مجموع أصوات الحزبين الشعب الجمهوري والحركة القومي المعارضان نحو 20 مليون صوت في تلك الانتخابات، فإن مرشح الحزبين لانتخابات الرئاسة أكمل الدين إحسان أوغلو حصل على نحو 15 مليون صوت فقط، في إشارة واضحة إلى أن القاعدة الشعبية للمعارضة لم تكن مقتنعة تماما بالمرشح.

كما أشارت التحليلات إلى أن أردوغان نجح في كسب نسبة لا بأس بها من أصوات الحزب القومي المعارض، في المقابل أظهر المرشح اليساري الكردي صلاح الدين ديمرطاش نجاحا كبيرا رغم أنه جاء الثالث في الترتيب في هذه الانتخابات، إذ ضاعف من عدد الأصوات التي حصدها حزبه السلام والديمقراطية في الانتخابات البلدية ورفعها من 2 مليون إلى نحو 4 مليون.

ومن المثير للاهتمام أن دميرطاش نجح في حصد جزء من هذه الأصوات من غرب تركيا ومن محافظات أتاتوركية بامتياز تقف على مسافة بعيدة من الهوية الكردية وكل من يمثلها، ما يعني أن شخصية ديمرطاش استطاعت كسر الصورة النمطية عن السياسي الكردي وقاربت بينه وبين الأتاتوركيين واليسار التركي التقليدي.

ورغم أن إحسان أوغلو خرج خاسرا من هذه الانتخابات، إلا أن التوقعات تشير إلى أن النتيجة التي حصل عليها ستثير الكثير من التساؤلات و المحاسبات داخل حزبي المعارضة، وأن هذه النتيجة ستنهي الحديث عن أي سيناريو كان البعض يسعى إليه من أجل توحيد جهود المعارضة في الانتخابات البرلمانية المقبلة ضد حزب العدالة والتنمية بزعامته الجديدة التي سيتم انتخابها بعد وصول أردوغان إلى الحكم.