قالت النائبة في البرلمان الأوروبي، كاتي بيري، الأربعاء، إن تركيا ستغلق الباب أمام انضمامها للاتحاد الأوروبي، إذا ما تبنت تعديلات دستورية أقرها استفتاء شعبي الأسبوع الماضي.

وقالت بيري للصحفيين، قبل جلسة لمناقشة العلاقات مع تركيا، إنه يجب على الاتحاد الأوروبي أن يعلق رسميا محادثات عضوية تركيا إذا ما مضت الحكومة التركية في تطبيق كل التعديلات التي تعزز صلاحيات الرئيس.

وتشهد محادثات عضوية تركيا في الاتحاد جمودا منذ فترة طويلة سبقت حتى نجاح التعديلات الدستورية الرامية إلى تحويل نظام الحكم في البلاد من برلماني إلى رئاسي، وذلك في استفتاء شعبي في 16 أبريل الجاري.

وتصريحات بيري، وهي نائبة هولندية تنتمي ليسار الوسط ومقررة لجنة خاصة بتركيا في البرلمان الأوروبي، تأتي غداة مقابلة نشرتها رويترز مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، هدد فيها بالانسحاب من المحادثات مع الاتحاد.

وقال أردوغان إن بلاده لن تنتظر على أبواب أوروبا للأبد، وإنه مستعد للانسحاب من محادثات الانضمام للاتحاد إذا استمر تصاعد الخوف من الإسلام والعداء من قبل بعض الدول الأعضاء في التكتل.