أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتن باتخاذ خطوات عقابية اقتصادية ضد تركيا، تطال المجال السياحي والتجاري بحسب ما أفاد مراسلنا في موسكو.

وأوضح مراسلنا أن بوتن أمر باتخاذ إجراءات اقتصادية خاصة ضد تركيا، وكلف الحكومة بفرض بعض القيود على استيراد المنتجات التركية.

كذلك كلف بوتن الحكومة بوقف العمل على نظام إعفاء التأشيرات لدخول الأتراك إلى روسيا بدءا من مطلع العام المقبل.

وبحسب بيان نشر على موقع الكرملين الإلكتروني، قال بوتن إن على شركات السياحة الروسية الامتناع عن الترويج للسياحة في تركيا.

وقال الكرملين إن بعض الشركات التركية ستواجه قيودا على عملياتها في روسيا وإن الحكومة الروسية تعد قائمة بها، وفقا لوكالة رويترز.

وأمر الرئيس الروسي أيضا بعض الشركات الروسية بفرض قيود على الاستعانة بموظفين أتراك اعتبارا من أول يناير.

وتأتي هذه الإجراءات العقابية الروسية ضد تركيا مع استمرار التوتر بين أنقرة وموسكو، على خلفية إسقاط تركيا لطائرة روسية مقاتلة من طراز سوخوي 24 قرب الحدود السورية، كانت تشارك في هجمات في سوريا.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعرب، السبت، عن حزنه لإسقاط الطائرة الروسية، مضيفا في كلمة لأنصاره "كنا نتمنى أن لا يحدث ذلك، لكنه حدث. آمل أن لا يحدث شيء من هذا القبيل مرة أخرى". وأضاف أن كلا الجانبين يجب أن يتعاملا مع هذه القضية بطريقة إيجابية.

أنقرة تجمد طلعاتها ضد داعش


وكانت تركيا حذرت مواطنيها من السفر إلى روسيا، وحثتهم على تأجيل رحلات السفر غير الضرورية، في المقابل دعت روسيا مواطنيها إلى عدم السفر إلى تركيا.

وأفادت وزارة الخارجية التركية، السبت، أن هذا الإجراء جاء لأن المسافرين الأتراك يواجهون "مشكلات" في روسيا. وقالت إنه ينبغي على الأتراك أن يؤجلوا خطط سفرهم حتى "يتضح الموقف".