أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال شاهد عيان من رويترز إن 37 شخصا بينهم نساء وأطفال قتلوا في منطقة ساوث كيفو بشرق جمهورية الكونغو الديمقراطية في أعقاب هجوم وقع في وقت مبكر السبت.

وتعرض الضحايا لإطلاق الرصاص أو الطعن أو الحرق داخل منازلهم. وقال مصور لرويترز إن بعض الجثث موجودة داخل كنيسة بالقرية.

وأكد حاكم ساوث كيفو مارسيلين سيشامبو وقوع الهجوم لكنه قال إن عدد القتلى 27 فقط.

وتحاول القوات المسلحة (الجيش الكونغولي) وبعثة الأمم المتحدة تعزيز الاستقرار في إقليم كيفو بمحاربة متمردي "الهوتو" الروانديين (القوات الديمقراطية لتحرير رواندا) الذي يختارون عدم الخضوع لعملية نزع السلاح والتسريح وإعادة الاندماج.

ويذكر أن القوات الديمقراطية لتحرير رواندا اتهمت بالمشاركة في عملية إبادة قبيلة التوتسي عام 1994 في رواندا والتي راح ضحيتها 800 ألف شخص على الأقل، وفقا للأمم المتحدة.