وكالات - أبوظبي

استقبل الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الخميس، في العاصمة أنقرة، نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، على رغم من تصريحه سابقه بأنه لن يلتقي به، ولن يناقش معه، بالتالي، مسألة الغزو التركي لشمالي سوريا.

وأظهرت لقطات فيديو للقاء الذي جرى في القصر الرئاسي بأنقرة جفاء غير طبيعي بين الرجلين لدى مصافحة بعضهما البعض، حيث غابت الابتسامة الدبلوماسية المعهودة.

وربما يعكس الأمر حالة الخلاف العميقة بين أردوغان والرئيس دونالد ترامب، الذي بعث للأول قبل عدة أيام برسالة احتوت على لغة غير معتادة في المراسلات بين زعماء الدول.

وبالرجوع إلى لقاء ترامب وأردوغان الأول في مايو 2017، فقد كان الابتسامات الدبلوماسية واضحة على وجه الرجلين، على الرغم من الخلافات التي كانت سائدة حينها بينهما.

وقال ترامب في الرسالة التي بعث بها إلى أردوغان إنه يجب على الأخير "ألا يكون أحمق".

أخبار ذات صلة

تقارير: تركيا تقتل الأكراد بدبابات طورتها إسرائيل
رسالة ترامب لأردوغان: لا تكن أحمق ولا تخاطر بأن تذكر كشيطان
الشيء وعكسه.. أردوغان "يتخبط" مع الأميركيين
مايك بنس يصل إلى تركيا.. وفي أجندته مطلب واحد

وأضاف الرئيس الأميركي مخاطبا نظيره التركي: "أنت لا تريد بأن تكون مسؤولا عن ذبح الآلاف من الناس، وأنا لا أريد أن أكون مسؤولا عن تدمير الاقتصاد التركي، لكن قد أفعل ذلك".

وكان نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، وصل في وقت سابق الخميس إلى أنقرة في محاولة لانتزاع وقف لإطلاق النار من أردوغان، لوقف غزو قواته لشمالي سوريا، الذي دخل أسبوعه الثاني.

ووصل بنس ووزير الخارجية مايك بومبيو إلى أنقرة بعد يوم من تهديد ترامب بفرض عقوبات على تركيا، إن لم تمض المباحثات الأميركية مع أنقرة بشكل جيد فيما يتعلق بالعملية العسكري التي بدأت الأسبوع الماضي.

وفي خطوة تظهر تخبط أردوغان وتناقضه، قال إنه لن يلتقي كلا من بنس وبومبيو، لكنه عدل عن ذلك لاحقا والتقى بهما.

أردوغان يتخبط في مواقفه السياسية