سكاي نيوز عربية - أبوظبي

في حلقة جديدة من مسلسل الانتهاكات الإيرانية، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تراقب برنامج إيران النووي، الخميس، إن طهران وسعت نطاق تخصيب اليورانيوم في انتهاك جديد للاتفاق الدولي.

وأظهر تقرير صدر عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الخميس، أن إيران انتهكت مجددا الاتفاق النووي الموقع مع القوى العالمية بتخصيب اليورانيوم بأجهزة طرد مركزي متقدمة، كما تعتزم تركيب المزيد من هذه الأجهزة.

وقالت الوكالة في تقرير للدول الأعضاء "في 25 سبتمبر 2019، تحققت الوكالة من أن كل أجهزة الطرد المركزي التي تم تركيبها في الخطين الثاني والثالث تقوم بتخزين أو تستعد لتخزين اليورانيوم المخصب"، وفق ما ذكرت رويترز.

أخبار ذات صلة

هوك لسكاي نيوز عربية: سنواصل سياسة العقوبات ضد إيران
ترامب يدعو دول العالم إلى رفض "تعطش إيران للدماء"

 وفي يوليو الماضي أكدت الوكالة أن إيران تخطت حد تخصيب اليورانيوم الذي يسمح به الاتفاق النووي، الذي وقعته عام 2015 مع القوى الكبرى.

وأوضح تقرير أرسلته الوكالة إلى الدول الأعضاء أن مخزون إيران بلغ 205 كيلوغرامات، في حين يبلغ الحد المنصوص عليه في الاتفاق النووي 202.8 كيلوغراما.

وكانت إيران قد أعلنت في مايو الماضي أنها ستسرع وتيرة إنتاج اليورانيوم المخصب، ردا على تشديد إدارة ترامب العقوبات عليها في ذلك الشهر.

وطلبت واشنطن من جميع الدول وقف شراء النفط الإيراني، وإلا واجهت عقوبات، وهو ما تصفه طهران بأنها "حربا اقتصادية" تستهدف تجويع شعبها.

ويفرض الاتفاق النووي قيودا على كل من حجم اليورانيوم الذي يمكن لإيران امتلاكه ودرجة نقاء تلك المخزونات، وهي قيود تستهدف إطالة المدة التي تحتاجها إيران لصنع قنبلة نووية إذا سعت لذلك.