سكاي نيوز عربية - أبوظبي

كشف تقرير لمجلة "فورين بوليسي" الأميركية، أن ميليشيات حزب الله كثفت أنشطتها خارج الحدود الجغرافية اللبنانية، لتصل إلى مختلف مناطق الشرق الأوسط.

وأشار التقرير إلى إحباط مؤامرات خططت لها ميليشيات حزب الله في 3 قارات، هي أميركا الجنوبية وآسيا وأوروبا، متوقعا مخططات أخرى في أميركا الشمالية.

ولم تعد الميليشيات الذراع العسركية الإيرانية في لبنان وسوريا والعراق واليمن فقط، بل رُفعت بصماتها أيضا في دول كثيرة بتجارة المخدرات والتورط في أنشطة إرهابية.

وذهبت "فورين بوليسي" إلى أبعد من ذلك، إذ توقعت وصول أنشطة ميليشيات حزب الله اللبناني المشبوهة إلى الولايات المتحدة نفسها.

أخبار ذات صلة

واشنطن: "عقوبات سوريا" تهدف لإنهاء أنشطة إيران بالمنطقة
"مصنع متفجرات" في لندن.. وتحقيق سري يفضح حزب الله وإيران

وأكد تقرير للمجلة أن إستراتيجية ميليشيات حزب الله اعتمدت على جمع الأموال وغسيلها من كندا وصولا إلى مدينة ميامي، في ولاية فلوريدا جنوب شرقي الولايات الأميركية.

وكشفت الصحيفة أن التحقيقات مع علي كوراني، المجند من قبل ميليشيات حزب الله في نيويورك، كشفت عن "معلومات مقلقة" بشأن حجم نشاط وعمليات حزب الله في الولايات المتحدة وكندا، وخططه لشن هجمات فيهما.

ووجهت السلطات الأميركية إلى كوراني تهمة مراقبة مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي)، ومكاتب الخدمة السرية الأميركية، ومطار جون كنيدي.

ويقول التقرير إن ميليشيات حزب الله أوفدت كوراني أيضا إلى الصين، حيث كلفته بشراء مواد كيماوية تستخدم في صنع القنابل، ووصف مكتب التحقيقات الفيدرالي كوراني بأنه "بن لادن لبنان".

وتظهر معلومات خطيرة كشفتها المجلة الأميركية، عزم وخطط ميليشيات حزب الله على بناء شبكاته الإرهابية حول العالم، لتمويل أنشطته المشبوهة التي تزعزع الأمن والاستقرار بأمر وإيعاز من طهران.