وكالات - أبوظبي

قالت شرطة نيوزيلندا، الجمعة، إن لصا نجح في سرقة 11 قطعة سلاح من مركز للشرطة، بعضها تم تسليمه للسلطات بعد حادث إطلاق النار على مسجدين في كرايست تشيرتش، الشهر الماضي.

وتبحث الشرطة عن المشتبه به، الذي فر بعدما شاهده ضابط في فناء المركز في مدينة بالمرستون نورث في الجزيرة الشمالية. وعثرت الشرطة في وقت لاحق على السيارة التي استخدمها في الهروب.

وقالت قائدة الشرطة سارة ستيوارت في بيان بشأن السرقة التي وقعت أمس الخميس "توجد 11 قطعة سلاح مفقودة كانت موجودة في مكان تخزين وعرض".

وأضافت "يجب أن أوضح أنها ليست أسلحة نارية خاصة بالشرطة وإنما مجموعة أسلحة تم حيازتها كمعروضات أو سُلمت للتخلص منها. أشعر بقلق شديد بشأن ما حدث، هذا أمر غير مقبول".

أخبار ذات صلة

تفجيرات سريلانكا وهجوم نيوزيلندا.. هل من رابط بين المجزرتين؟
إجراءات أوروبية صارمة ضد شركات الإنترنت بعد مجزرة نيوزيلندا

ويسلم ملاك الأسلحة في أنحاء نيوزيلندا أسلحتهم للشرطة، بعدما طبقت قوانين جديدة صارمة بشأن امتلاك أسلحة نارية تحظر حيازة أسلحة نارية نصف آلية عسكرية الطراز، وغيرها من الأدوات.

وأعطت الشرطة مهلة حتى الثلاثين من سبتمبر لتسليم الأسلحة، لكن السكان سلموا بالفعل آلاف القطع للشرطة.

ويأتي ذلك في أعقاب أسوأ حادث إطلاق نار جماعي في كرايست تشيرتش والذي أسفر عن مقتل 50 شخصا.