وكالات - أبوظبي

قالت وكالة الإعلام الروسية إن الكرملين رفض، الخميس، دعوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لروسيا للانسحاب من فنزويلا وقال إن ما تقوم به موسكو "قانوني" وتم بالاتفاق مع الحكومة الشرعية للبلاد.

ودعا ترامب روسيا أمس الأربعاء لسحب قواتها من فنزويلا وقال إن "كل الخيارات" مطروحة لتحقيق ذلك.

ورفضت موسكو التعليق على تقارير ذكرت أنها نشرت جنودا في فنزويلا.

وحذر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو نظيره الروسي سيرغي لافروف، من أن الولايات المتحدة لن تقف "مكتوفة الأيدي" إذا استمرت روسيا "في مفاقمة التوتر في فنزويلا".

ورد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف متهما واشنطن بالسعي لتدبير "انقلاب" في فنزويلا للإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن قرار موسكو إرسال خبراء عسكريين إلى كراكاس يراعي القانون الفنزويلي.

أخبار ذات صلة

غوايدو يندد بالتدخل العسكري الروسي في فنزويلا
واشنطن تحذر موسكو من "إثارة التوتر" في فنزويلا

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا في بيان يوم الثلاثاء، إن موسكو: "تطور تعاونها مع فنزويلا وفقا لتطبيق دقيق لدستور هذا البلد مع الاحترام الكامل لقوانينه".

وتدعم واشنطن زعيم المعارضة خوان غوايدو الذي أعلن نفسه في 23 يناير رئيسا بالوكالة.

في المقابل يحظى الرئيس نيكولاس مادورو بدعم روسيا والصين، أبرز دائني النظام الفنزويلي، واللتين تدافعان عنه بشكل منهجي في المحافل الدولية لا سيما مجلس الأمن الدولي.

ولا تزال فنزويلا بعد مرور شهرين تعاني من أسوا أزمة في تاريخها وسط انهيار اقتصادي ومالي ونقص حاد في المواد الغذائية والأدوية.