وكالات - أبوظبي

نقلت السلطات النيوزيلندية الإرهابي منفذ مجزرة المسجدين من سجن مدينة كرايست تشيرش، إلى سجن شديد الحراسة في شمالي البلاد، مع تشديد الخناق عليه، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام نيوزيلندية.

وقال موقع "شبكة تلفزيون نيوزيلندا" الرسمي، إن منفذ الهجوم الإرهابي الذي راح ضحيته 50 شخصا و50 جريحا "أصبح في سجن باريموريمو، شديد الحراسة في مدينة أوكلاند".

وحسب المتحدثة باسم سجن في كرايست تشيرش، تم نقل المتهم جوا عبر قوة مهام خاصة تابعة للدفاع بالتنسيق مع الوكالات الأخرى بعد مثوله أمام المحكمة في كرايست تشيرش.

ويتم احتجاز الأسترالي برينتون تارانت (28 عاما) تحت إجراءات أمنية مشددة، وفقا لتصريحات المتحدثة باسم السجن.

وأضافت: "لقد تم عزله عن باقي السجناء. هو تحت المراقبة مدة 24 ساعة، سواء عن طريق الحراس أو عن طريق كاميرات المراقبة".

وتابعت "حاليا لا يسمح له بمشاهدة التلفاز أو قراءة الصحف أو سماع الراديو، كما لا يسمح لأحد بزيارته".

ومثُل الإرهابي منفذ الهجوم أمام المحكمة في 16 مارس، ووجهت إليه اتهامات بالقتل العمد.

أخبار ذات صلة

عريضة تطالب بمنح رئيسة وزراء نيوزيلندا جائزة نوبل للسلام
تكريما لضحايا كرايست تشيرش.. الآلاف في شوارع نيوزيلندا

إلى ذلك، خرج الآلاف في مظاهرات حاشدة، الأحد، بمختلف مدن نيوزيلندا، تكريما لضحايا الهجوم الإرهابي على المسجدين في مدينة كرايست تشيرش، وتعبير عن رفضهم العنصرية.

وكانت رئيسة الوزراء، إسسيندا أرديرن، قد أعلنت إقامة مراسم إحياء ذكرى القتلى على مستوى البلاد هذا الأسبوع. وقد شارك نحو 15 ألفا في مراسم تأبين مسائية بالقرب من مسجد النور في كرايست تشيرش.

وكان الهجوم الإرهابي الذي وقع في كرايست تشيرش، قد استهدف مسجدين خلال صلاة الجمعة، وأسفر عن مقتل 50 شخصا.