أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اتهم وزير الخارجية الهولندي، ستيف بلوك، الثلاثاء، النظام الإيراني بالتورط في عمليات اغتيال اثنين من مواطنيه على الأراضي الهولندية، خلال الأعوام الماضية.

وأشار بلوك إلى أن عمليات الاغتيال دفعت إلى فرض عقوبات جديدة على نظام الملالي في إيران، وفق ما أوردت وكالة "رويترز".

وجاء حديث بلوك خلال رسالة وجهها إلى البرلمان الهولندي.

وأكد الوزير أن لدى الاستخبارات الهولندية "مؤشرات قاطعة" على أن إيران متورطة في اغتيال هولنديين من أصول إيرانية بين عامي 2015 و2017.

وأوضح أن عملية الاغتيال الأولى تمت في مدينة أليمرا وسط البلاد عام 2015، فيما تمت العملية الثانية في لاهاي، مقر الحكومة الهولندية. 

أخبار ذات صلة

الاتحاد الأوروبي يعاقب إيران لتخطيطها مؤامرات اغتيال
بأمر إيراني.. "فرق الموت" لإخراس الخصوم بالعراق
إنفوغرافيك.. مسلسل الإرهاب الإيراني في العالم
"مؤامرات الاغتيال" قد تدفع الاتحاد الأوروبي لمعاقبة إيران

وتحدث بلوك عن اغتيال المعارض الإيراني وعضو منظمة مجاهدي، علي معتمد، في ديسمبر عام 2015، بعد أن أطلق مجهولون النار عليه أمام منزله في مدينة أليمرا وسط البلاد.

كما تطرق إلى عملية الاغتيال التي وقعت في نوفمبر 2017، إذ تكرر بصورة شبه متطابقة السيناريو السابق في اغتيال القيادي الأحوازي، أحمد مولى، في مدينة لاهاي، حيث أطلق مسلحون مجهولون أطلقوا 3 رصاصات عليه أصابت إحداها رأسه واثنتين قلبه.

وأسس مولى (52 عاما) حركة النضال العربي لتحرير الأهواز، التي تسعى لتأسيس دولة مستقلة في جنوب غرب إيران الغني بالنفط.