أبوظبي - سكاي نيوز عربية

شاهد وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، الأربعاء، جنودا إندونيسيين يشربون دماء الأفاعي ويكسرون قوالب طوب برؤوسهم ويمشون وسط النار من بين حركات أخرى عجيبة قدموها في عرض عسكري نادر، لإظهار المهارات الفريدة التي يتمتع بها جيش إندونيسيا.

ومن المعتاد أن يشاهد وزراء الدفاع الأميركيون القوات الأجنبية تؤدي عروضا عسكرية عادية أثناء زياراتهم الخارجية، وكان الصحفيون المرافقون لماتيس يتوقعون اليوم استعراضا لعملية إنقاذ رهائن، وفق "رويترز".

لكن المراسم التي أُقيمت في مقر القوات المسلحة الإندونيسية كانت أكثر درامية فعلى قرع الطبول قدم جنود إندونيسيون مجموعة من أساليب الفنون القتالية المثيرة مثل تحطيم كتل مشتعلة بأيديهم.

وكان أبرز ما قدمه الجنود استعراض شاركت فيه أفاعي حية أخرجوها من أكياس فانتشرت على الأرض على مقربة من المكان الذي كان ماتيس يقف فيه. وكان من بينها أفعى كوبرا اتخذت وضع الهجوم.

وفي نهاية العرض وعلى أنغام موسيقى فيلم "مهمة مستحيلة" نفذت القوات الإندونيسية عملية إنقاذ رهائن وهبطت خلسة من طائرات مروحية بصحبة كلاب بوليسية هاجمت شخصا قام بدور المسلح.

وبدا ماتيس مستمتعا بالعرض الذي جاء في نهاية زيارته لإندونيسيا التي استمرت ثلاثة أيام، وتحدث عن دهاء الجنود الذين أنهكوا الأفاعي قبل أن يحاولوا الإمساك بها.

وتنفذ القوات الإندونيسية مهمات وسط الأحراش وتضطر للتعامل مع الأفاعي أحيانا.