تحولت "الصفحات المزيفة" علي وسائل التواصل الاجتماعي في الفترة الأخيرة من طريقة للتواصل والتسلية إلى وسيلة للابتزاز والنصب، بل بات مؤسسو تلك الصفحات ينتحلون صفة وأسماء أشخاص من المشاهير والمسؤولين ويدلون بتصريحات وأفعال تسيء لأسماء المشاهير، مما شكل خطراً كبيرًا.

وخلال الفترة الماضية استهدفت "الصفحات المزيفة" عددا من مشاهير الفن في العالم العربي ووقعوا ضحية وفريسة لهذه الصفحات، مما دفعهم إلى اتخاذ إجراءات لوقفها سريعًا وتحذير متابعيهم من الوقوع ضحية لها.

تستهدف المشاهير

الفنانة إيمي سمير غانم كانت آخر الشخصيات العامة، التي استهدفها هذا النوع من الصفحات، فقد وجه الفنان حسن الرداد، تنبيها لمتابعيه، بأن هناك صفحة مزيفة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك تنتحل شخصية زوجته الفنانة إيمي سمير غانم، وحذر من التعامل معها، معلناً بأنه سيتخذ الإجراءات اللازمة.

بعض القواعد التي تخضع لها مواقع التواصل الاجتماعي

ابتزاز مادي

لم تقع إيمي بمفردها فريسة لأعمال الانتحال، بل سبقها المخرج محمد سامي، الذى فوجئ بشخص مجهول ينتحل شخصيته على فيسبوك ببعض الصفحات المزورة، ويطلب من الفتيات الراغبات في دخول عالم الفن صوراً عارية، حتى يبتزهم بعد إرسال هذه الصور، فضلا عن طلبه لـ50 ألف جنيه من سيدة مصرية تقيم في الكويت، حتى يساعدها في دخول أطفالها عالم التمثيل.

رامز والحلاني

كما سبق وتداولت وسائل الإعلام خبر انتحال مجهول شخصية الفنان رامز جلال، على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وهاجم من خلال صفحة مزورة أنشأها نادي الزمالك ورموزه.

وأيضاً كشف الفنان اللبناني عاصي الحلاني عن تعرض حسابه على موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام للسرقة من مجهولين، ونوه وقتها الحلاني، في تغريدة عبر حسابه على "تويتر" عن هذه المشكلة لجمهوره ومتابعيه على إنستغرام.

أخبار ذات صلة

يسرا وآخرون.. حزن على سمير غانم صباحا ورقص في المساء
ما لا تعرفه عن سمير غانم.. فنانون يكشفون الوجه الآخر للعبقري
لبنان.. بيان لنقابة الفنانين يثير الجدل بتوقيته ومضمونه
لماذا ينتشر كورونا بين فناني مصر؟.. مستشار منظمة الصحة يجيب

حبس وغرامة

وحول هذه الصفحات المزيفة" وموقف القانون من القائمين عليها، قال شعبان سعيد المحامي لـ"سكاي نيوز عربية": "من يقوم بانتحال شخصية أي مواطن سواء كان شخصية عادية أو اعتبارية هو شخص مخطئ قانونًا وتستوجب معاقبته بالحبس حسب القانون المتبع في كل بلد".

ونصح سعيد الأشخاص الذين وقعوا ضحية لعمليات الاختراق الإلكتروني أو الذين تم انتحال شخصيتهم، بسرعة التوجه للجهة المسئولة بالتحقيق في ذلك، وتقديم بلاغ لاتخاذ الإجراءات القانونية حيال ذلك، لتتمكن الجهات الأمنية بعمل اللازم سواء بتحديد مكان الشخص المخترق والقبض عليه أو إغلاق الصفحة الوهمية.

إجراءات للتأمين

من جانبه، قال خبير أمن المعلومات محمد حجازي لـ"سكاي نيوز عربية " إن انتحال الشخصيات أو سرقة الحسابات أمر مجرم قانونًا وتكون عقوبته الحبس وغرامات مالية.

وكشف حجازي عن بعض الخطوات، التي يمكن من خلالها الحفاظ على الحسابات الشخصية من السرقة، كالتالي: يجب ربط الحساب برقم هاتف مسجل باسم الشخص، وتفعيل خاصية "المصادقة الثنائية"، والتي تتيح إرسال كود لرقم الهاتف يمكن من خلاله فتح الحساب وهو ما يصعب الاختراق، وكذلك عدم قبول أي طلبات صداقة من أشخاص لا نعرفها، وعدم فتح أي روابط من أشخاص غير موثوق بها لأنه يمكن أن تحمل فيروس الهاكر بها.

وعن إمكانية التفرقة بين الصفحات الحقيقة لبعض الفنانين والصفحات المزيفة، قال: "هذا الأمر يتطلب أن يكون لدى الشخص درجة من الوعي إذا كانت تلك الصفحة موثقة إم لا، لأن أغلب الفنانين لديهم عدد متابعين كثر وهو ما يجعل صفحاتهم موثقة وتحمل العلامة الزرقاء الخاصة بالتوثيق، علي عكس الصفحات المزيفة، وكذلك عدد المتابعين مؤشر قوي للفبركة فقلت عدد المتابعين مؤشر على أنها صفحة غير أصلية.

وأوضح أنه يمكن لأي شخص لدية صفحة موثقة الرجوع لإدارة فيسبوك واتخاذ الإجراءات التي من شأنها استرجاع الصفحة مرة أخري، لأن عملية التوثيق تتم بمستندات. 

وعن إمكانية تحديد مكان المخترق، قال خبير أمن المعلومات، بتتم عملية تتبع فنية باستخدام بعض الأدوات التقنية عن طريق تحديد "IP address" للمخترق ومعرفة مكانه.