سكاي نيوز عربية - أبوظبي

اجتاح مقطع فيديو مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير، بعد أن ظهرت فيه شابة أميركية وهي تتعرض لموقف غريب، بسبب البرد الشديد في ولاية آيوا.

ويعاني عشرات الملايين من الأميركيين، في عدد من الولايات، من درجات حرارة شبه قطبية، بعدما انخفضت في بعض المناطق إلى أكثر من 49 درجة مئوية تحت الصفر.

وبالرغم من تحذير خبراء الناس بضرورة البقاء داخل المنازل وبالقرب من مصادر الحرارة، فإن شابة غامرت وخرجت خارج منزلها، غير آبهة بخطورة الأمور.

وقالت صحيفة "إندبندنت" البريطانية، إن تايلور سكالن نشرت مقطع فيديو على حسابها في تويتر، يظهر ما حصل لها بعد أن خرجت لتواجه الصقيع.

أخبار ذات صلة

"عض البرد" القطبي يقتل الأميركيين.. ويهدد ببتر أياد وأقدام

ومباشرة بعد خروجها، تجمد شعر الفتاة الرطب ووقف بشكل عجيب، مما أثار موجة ضحك من المحيطين بها.

وقالت الفتاة، في تعليقها على المقطع: "هل آيوا باردة إلى هذا الحد؟".

وانتشر الفيديو بشكل كبير، خلال فترة زمنية قصيرة، إذ حصد أكثر من مليون مشاهدة، و41 ألف إعجاب، وأكثر من 12 ألف مشاركة.

يشار إلى أن عاصفة من الهواء القطبي البارد، ناتجة عن الدوامة القطبية، جلبت موجة برد خطيرة إلى مساحات شاسعة من الولايات المتحدة، وجعلت من مغادرة المنزل سببا محتملا للوفاة.