أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أوقف ممثل ادعاء في جنوب إيطاليا قطع ألفي شجرة زيتون، بعد أن أصابت بكتيريا قاتلة محصول العام الماضي، فيما أمر بعزل الأشجار فقط، والبدء في تحقيق مع 10 أشخاص.

ففي منطقة بوليا أوقف قطع كل من أشجار الزيتون المنتشرة المصابة والسليمة القريبة منها، تماشيا مع أوامر من الاتحاد الأوروبي، في أبريل، للحيلولة دون انتشار الإصابة.

وأوضحت وثيقة قانونية أن المناشير الكهربائية توقفت عن العمل، في الوقت الذي بدأ فيه ممثل الادعاء في بوليا تحقيقا مع 10 مشتبه بهم فيما يتعلق بعدد من الجرائم، بينها نشر المرض بين الأشجار وتدمير جمال الحياة الطبيعية والكذب، وهم يشغلون مناصب عامة.

ومن بين من يجري التحقيق معهم المفوض الخاص الذي عين للتعامل مع الوباء، وهو الأول من نوعه الذي يتفشى في الاتحاد الأوروبي، وبدأ في الظهور في نوفمبر.

ولا يعني التحقيق مع المشتبه بهم أنهم مذنبون، ولا يؤدي بالضرورة إلى توجيه اتهامات.