أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت شركة سانوفي الفرنسية للمستحضرات الدوائية أنها ستكثف تعاونها مع شركة "ميدترونيك إنك" الأميركية لصناعة الأجهزة الطبية، وذلك في مجال علاج داء السكري.

ويأتي هذا الإعلان فيما تسعى سانوفي للدفاع عن المركز الثاني الذي تتبوأه في سوق علاج السكري عالميا ويتجاوز حجمه 40 مليار دولار، في الوقت الذي يكاد عقار لانتوس البديل للأنسولين، الأعلى مبيعا في العالم، يفقد مدة ترخيصه في مطلع العام المقبل.

وبموجب بنود مذكرة تفاهم ستتعاون شركتا سانوفي وميدترونيك في البداية في مجال إنتاج أسلوب علاجي يقرب بين العقاقير والأجهزة مع توفير خدمات رعاية إدارية لمرضى السكري.

وقالت الشركتان إن هذا التعاون -الذي يختص بعلاج السكري من النوع الثاني- سيجمع بين أسلوب سانوفي للعلاج بالأنسولين وطريقة ميدترونيك للعلاج بمضخات الأنسولين ومراقبة مستوى الغلوكوز، مع التركيز على المرضى الذين لا يستطيعون ضبط مستوى الغلوكوز رغم الجرعات اليومية المتعددة من الأنسولين.

وقال الاتحاد الدولي لعلاج السكري إن 382 مليون شخص في العالم يعانون من السكري من النوع الثاني وغالبا ما يرتبط ذلك بمرضى مصابين بالسمنة، وهم يمثلون من 90 إلى 95 في المائة من إجمالي الحالات.

وقالت الشركتان إنهما وقعتا اتفاقا في أوروبا يختص بمنظومة للحقن بالأنسولين لعلاج السكري من النوع الأول وتعتزمان إضافة ذلك إلى مجال تعاونهما عالميا.

ويعاني مرضى السكري من عدم انتظام مستوى السكر في الدم، ما قد يؤدي إلى مضاعفات منها إلحاق الضرر بالكلى والأعصاب.

ويتجاوز عدد من يتوفون بداء السكري عالميا خمسة ملايين شخص سنويا بينما يؤدي الإكثار من تناول الطعام وقلة التمرينات الرياضية إلى انتشارالإصابة بالنوع الثاني من السكري.