وكالات - أبوظبي

قال رئيس السلفادور، نجيب أبو كيلة، إن أي شخص يقود سيارة في السلفادور دون مبرر لخروجه من منزله سيتم سحب رخصة القيادة منه، معززا محاولات فرض تطبيق قواعد وقف انتشار فيروس كورونا المستجد.

ونفذ أبو كيلة وزعماء دول أميركا الوسطى تدابير سريعة وصارمة بعد تسجيل أولى حالات فيروس كورونا، ولكن تم احتجاز آلاف الأشخاص في المنطقة في الأسابيع الأخيرة بسبب خرق هذه القواعد.

وأوضح رئيس السلفادور في مطلع الأسبوع على "تويتر" أنه سيتم حظر المشي في الشوارع دون كمامة.

وبناء على طلبه وافق الكونغرس في السلفادور في 14 مارس على قانون طوارئ علق بشكل مؤقت حق حرية التنقل وحرية التجمع.

وبعد ذلك بأسبوع، قرر أبو كيلة فرض البقاء في المنازل، مهددا بسجن أي شخص يخالف ذلك 30 يوما.

وبموجب هذا الأمر لا يسمح إلا لشخص واحد فقط من كل أسرة بالخروج لشراء طعام أو دواء.

أخبار ذات صلة

احتجاز الآلاف بأمريكا الوسطى لخرقهم قوانين مكافحة كورونا
كورونا يحصد ضحايا جدد بالصين.. واتهام للمكسيك بنشر الوباء

ولا يسمح بالخروج من المنازل إلا لموظفي البنوك والسائقين وموظفي المطاعم والقائمين على خدمات التوصيل والصحفيين والمسؤولين وأفراد الجيش والشرطة والعاملين في السوبر ماركت وموظفي هيئات النقل والعاملين في مجال الصحة.

ولا بد أن يحمل هؤلاء أوراق اعتماد من شركاتهم ورسالة من أصحاب الشركات بالسماح لهم بالخروج.

وتقول منظمات حقوق الإنسان إن قانون الطوارئ أتاح للمسؤولين والشرطة والجيش بالعمل بشكل تعسفي وارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان والقيام باعتقالات غير قانونية.