أبوظبي - سكاي نيوز عربية

كشف رواد فضاء على متن محطة الفضاء الدولية صوراً صادمة لأعمدة الدخان المتصاعدة من حرائق الغابات في كاليفورنيا ، في لقطات تشير إلى حجم الكارثة التي تشهدها الولاية منذ أيام.

ونشر ريتشارد أرنولد الثاني، وهو رائد فضاء من وكالة الفضاء الأميركية "ناسا"، يتواجد على متن محطة الفضاء الدولية، صوراً يوم الاثنين للولاية العملاقة أظهرت أعمدة من الدخان تتجه شرقاً جراء نشوب 16 حريقًا كبيرًا على مستوى الولاية، وفق ما نقلت مجلة "تايم".

وقبل أيام، شارك رائد فضاء وكالة الفضاء الأوروبية ألكسندر جيرست، صورًا أخرى لأعمدة الدخان الهائلة، أظهرت بوضوح منطقة باي وشمالي كاليفورنيا.

وتسلط الصور التي ينشرها رواد الفضاء الضوء على حجم الحرائق والكميات الهائلة من الدخان الذي يملأ السماء، حيث تواجه أجزاء كبيرة من الولاية، لا سيما في وادي ساكرامنتو وأجزاء من شمال كاليفورنيا، معضلة مواجهة الحرائق، والدخان المؤذي في الوقت ذاته، مع استمرار حرائق الغابات.

وتشهد كاليفورنيا، أضخم حرائق في تاريخها، منذ يوليو الماضي، وسط توقعات بتكبد خسائر مالية وبيئية فادحة، وفق ما أكده مسؤولون.

وذكرت "سكاي نيوز" أن النيران التي بدأت بحريقين منفصلين في شمال الولاية التهمت قرابة مئة ميل بالكامل شمال مدينة سان فرانسيسكو.

وقضت الحرائق الضخمة في المجمل على 443.4 أميال مربعة منذ بدئها في 27 من الشهر الماضي، كما اضطر آلاف الأشخاص إلى إخلاء بيوتهم.

وتقول السلطات، حتى الثلاثاء، إنها لم تسيطر سوى على 30 بالمئة من الحرائق، ورجحت ألا تنتهي الكارثة بشكل كامل قبل أسبوع آخر على الأقل، فيما تواصل الحرائق المسماة بـ"ميندوسينو كومبلكس" تهديد 11 ألف منشأة في الولاية.

وقال نائب رئيس قطاع الغابات والوقاية من الحرائق في كاليفورنيا، سكوت ماكلان، إن النيران الأخيرة لها سرعة كبيرة تصل إلى الحدود القصوى، كما أنها عنيفة وذات خطورة كبيرة "انظروا كيف كبُرت في غضون أيام قليلة".

ويعمل أكثر من 14 ألف إطفائي من ولايات أميركية عدة لأجل السيطرة على الحرائق.