واجه النجم البرازيلي فيليب كوتينيو يوما عصيبا جدا في مدينة برشلونة، حيث احتجزت الشرطة سيارته، قبل أن يتعرض منزله الجديد.

وانتقل كوتينيو لصفوف برشلونة الشهر الماضي قادما من ليفربول، في صفقة بلغت 150 مليون يورو، ولكن النجم البرازيلي لم يتمتع بالاستقرار في مدينته الجديدة حتى الآن على ما يبدو.

أثناء حجز السيارة

ووفقا لصحيفة "ديلي ميل"، مر كوتينيو بواقعتين عصيبتين يوم الاثنين في برشلونة، في وقت كان زملاؤه في لندن عشية مواجهة تشلسي بدوري أبطال أوروبا، وهي البطولة التي لا يستطيع كوتينيو المشاركة بها بسبب تمثيله ليفربول هذا الموسم.

وأثناء رحلة لزيارة معالم برشلونة السياحية، قامت الشرطة بحجز سيارته من نوع "أودي" ذات الدفع الرباعي، لأن اللاعب قام بصفها بطريقة غير قانونية.

خارج منزل كوتينيو المسروق

وبعد خروجه لعشاء عائلي، وعودته لمنزله بعد منتصف الليل، فوجئ كوتينيو بأن منزله قد سُرق. وقالت صحيفة "سبورت" الإسبانية إن اللصوص دخلوا منزل اللاعب عبر منزل جاره، الخالي بسبب عملية البناء.

وبعد هذه التجربة المزعجة للنجم البرازيلي، سيعود كوتينيو إلى صفوف برشلونة للمشاركة مع الفريق في مباراته مع جيرونا العنيد مساء السبت.