أعلنت الحكومة الشرعية اليمنية في وقت متأخر الخميس، استعادة السيطرة على مدينة عدن بالكامل، وفي الأثناء شنت طائرات التحالف العربي هجمات على مواقع تابعة للمتمردين الحوثيين وقوات علي عبد الله صالح في الضواحي الشمالية والشرقية لمدينة عدن.

وجاءت إعلان الحكومة اليمنية الشرعية هذا بعد ساعات قليلة على كلمة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بمناسبة عيد الفطر، قال فيها إن استعادة بلاده من سيطرة الحوثيين واتباعهم، تنطلق من عدن.

وأضاف هادي، في كلمته إلى اليمنيين، أن ما تحقق من انتصارات في عدن هو فاتحة الانتصارات، على حد تعبيره.

وفي وقت سابق الخميس، تحدثت مصادر يمنية عن السيطرة على التواهي، بينما تتواصل المعارك في الضالع وتعز ومأرب، بينما يستمر قصف طيران التحالف العربي على مواقع تابعة للمتمردين الحوثيين في أكثر من منطقة في اليمن.

وتأتي هذه التطورات فيما تقدمت المقاومة الشعبية اليمنية باتجاه قاعدة العند الجوية في لحج.

وقالت مصادرنا إن طائرات التحالف تقوم بتمشيط المنطقة، في جبهتي بله والمسيمير، باتجاه معسكر لبوزة شمال غرب القاعدة.

وكانت مصادرنا في اليمن أكدت أيضاً أن الحوثيين المحاصرين في أحياء كريتر والمعلا تواصلوا مع المقاومة للمطالبة بضمانات للخروج والانسحاب بشكل آمن، وأن قيادات المقاومة تدرس هذا الطلب.

كما أكد قائد اللواء 39 مدرع في عدن، لسكاي نيوز عربية أن 71 من مسلحي الحوثي وصالح، سلموا أنفسهم في مدينة كريتر للقوات الموالية للشرعية والمقاومة الشعبية.

جاء هذا في أعقاب هجوم شنته المقاومة على مواقع للحوثيين وقوات صالح في كريتر.

وأكدت المصادر أن 16 مسلحاً حوثياً ومن عناصر القوات الموالية لصالح قتلوا جراء القصف الجوي لقوات التحالف والمعارك مع المقاومة الشعبية.

كذلك قتل مسلحان حوثيان وأصيب 3 آخرون في هجوم للمقاومة على نقطة تفتيش تابعة لهم بمديرية همدان شمالي العاصمة صنعاء.