يوسف الحسيني

قتل 10 مسلحين من "تنظيم الدولة"، و3 من عناصر الجيش العراقي بتجدد الاشتباكات بين الطرفين وسط مدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار غربي العراق، وفق ما أفادت مصادر أمنية عراقية.

وأوضحت المصادر أن المواجهات المسلحة -التي أسفرت أيضا عن جرح 15 مسلحا من التنظيم, و7 من الجيش، آخرين- اندلعت في منطقة الملعب وسط مدينة الرمادي، عقب مهاجمة مسلحي "داعش" نقاط تفتيش تابعة للجيش العراقي.

ويأتي هذا التطور بعد ساعات من إعلان وزارة الدفاع العراقية قيام طيران الجيش بتوجيه ضربات جديدة لمواقع "تنظيم الدولة" في مناطق بذراع دجلة وحزام بغداد.

سلسلة تفجيرات

من جهة ثانية، قتل خمسة أشخاص على الأقل بينما أصيب نحو عشرين آخرين في سلسلة تفجيرات بسيارات ملغومة ضربت العاصمة العراقية بغداد، حسبما أفاد مسؤولون في الشرطة العراقية.

وقع الانفجار الأول بالقرب من دورية للشرطة في ضاحية الرضوانية، جنوب غرب بغداد، ما أسفر عن مقتل شرطيين اثنين وإصابة خمسة آخرين.

وأفادت الشرطة بانفجار قنبلة كانت مزروعة على جانب الطريق في شارع تجاري بحي الجامعة، مخلفا ثلاثة قتلى وتسعة مصابين.

وبالقرب من مطار بغداد الدولي، قالت الشرطة إن سيارة ملغومة انفجرت في ساحة انتظار سيارات عند إحدى نقاط التفتيش المؤدية إلى المطار، ما أسفر عن إصابة خمسة أشخاص، فيما ألحق الهجوم أضرارا بالغة بالسيارات.