أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اندلعت معارك جديدة، مساء الجمعة، بين الجيش الليبي وكتائب إسلامية متشددة قرب مطار مدينة بنغازي شرقي ليبيا، ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 12 جنديا ليبيا وإصابة 45 آخرين.

وتقاتل قوات خاصة من الجيش كتائب إسلامية هناك من بينها أنصار الشريعة التي أعلنها البرلمان جماعة إرهابية، وتتهمها واشنطن بقتل السفير الأميركي في ليبيا في 2012.

وشنت طائرات الجيش الليبي، الجمعة، غارات على مواقع لجماعات مسلحة في بنغازي، وذلك غداة مقتل أكثر من 30 جنديا في هجمات واشتباكات متفرقة.

وقالت مصادر لـ"سكاي نيوز عربية" إن سلاح الجو استهدف مواقعا لـ"أنصار الشريعة" و"مجلس شورى ثوار بنغازي"، دون ذكر حصيلة هذه الغارات.

وكان قرابة 30 جنديا ليبيا قتلوا وأصيب 70 آخرون بجروح في هجمات شنها مسلحون ينتمون إلى الجماعات التي صنفها البرلمان إرهابية، في بنغازي الخميس الماضي.

يشار إلى أن تلك الجماعات، ومن بينها "مجلس شورى ثوار بنغازي" و"أنصار الشريعة"، رفضت الالتزام بوقف إطلاق النار الذي كان قد دعا إليه "الحوار الوطني".