قال زعيم متمردي جنوب السودان رياك مشار بعد لقاء جمعه بالرئيس السوداني عمر البشير، الأحد، إن الخرطوم يمكن أن تساهم في حل الخلافات مع رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت.

وفشل الطرفان المتنازعان في جنوب السودان في تشكيل حكومة وحدة وطنية مع انتهاء المهلة المحددة لذلك الأحد، ما يشكل نكسة جديدة لجهود السلام رغم تهديد الأمم المتحدة بفرض عقوبات ومخاطر حصول مجاعة.

وكان فريقا الرئيس سلفا كير ونائبه السابق رياك مشار أبرما في 9 مايو الماضي اتفاقا بضغط من المجموعة الدولية ينص على تقاسم السلطات في الأيام الستين المقبلة، أي في 10 أغسطس.

وأطلقت المفاوضات بين الطرفين في يناير الماضي، لكنها توقفت عدة مرات بدون تحقيق أي نتائج على الأرض.

واستؤنفت الاثنين في أديس أبابا العاصمة الإثيوبية، لكن الطرفين لم يعقدا لقاءات بعد ذلك خلال الأسبوع.

وأسفر النزاع بين قوات كير ومشار عن آلاف القتلى وأجبر مليون ونصف مليون سوداني جنوبي على النزوح.