قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي، يوم الثلاثاء، إنه لا يوجد حتى الآن اتفاق حول وقف إطلاق النار في غزة.

وأكد جون كيربي أنه "لا يزال هناك الكثير للقيام به" من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة.

وأشار إلى سعي الولايات المتحدة لوقف إطلاق نار مؤقت في غزة يكون لعدة أسابيع.

وشدد على أن الرئيس الأميركي جو بايدن "لم يطلع على أي خطة إسرائيلية لإخلاء رفح".

ويوم الثلاثاء، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه قاوم باستمرار الضغوط لإنهاء الحرب على غزة قبل الأوان وإن هذا الموقف يحظى بدعم شعبي أميركي "سيساعدنا على مواصلة الحملة حتى تحقيق النصر الكامل" على حركة حماس.

وجاء تصريح نتنياهو في بيان وصف بأنه رد على تصريحات بايدن التي حذر فيها من فقدان حكومة اليمين المتشدد في إسرائيل الدعم الدولي.

ولفت نتنياهو في البيان إلى استطلاع للرأي العام الأميركي أظهر أن 82 في المئة من الأميركيين يؤيدون إسرائيل على حماس.

وفي وقت سابق من الثلاثاء، أفادت شبكة "اي بي سي" الإخبارية الأميركية نقلا عن مصدر إسرائيلي رفيع، بأن نتنياهو تفاجأ بتأكيد بايدن قرب التوصل إلى اتفاق بشأن الرهائن والهدنة بين إسرائيل حماس.

أخبار ذات صلة

نتنياهو يرد على بايدن بشأن "يوم الإثنين"
"حيا أو ميتا".. الجيش الإسرائيلي يتعهد بالوصول إلى السنوار
واشنطن: إسرائيل استأنفت تحويل عائدات الضرائب للضفة الغربية
مع قرب التهدئة في غزة.. الحرب تندلع على نتنياهو في الداخل

ونقلت الشبكة الإخبارية الأميركية عن المصدر الإسرائيلي الرفيع قوله إن نتنياهو "فوجئ" بتصريحات الرئيس بايدن التي أعرب فيها عن أمله في التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين إسرائيل وحماس "بحلول يوم الإثنين المقبل".

وأفاد بايدن بأنه يأمل في وقف إطلاق النار في غزة "بحلول يوم الإثنين المقبل"، وردا على ذلك، أعربت إسرائيل وحماس والوسطاء القطريون عن حذرهم بشأن التقدم نحو التوصل إلى اتفاق.

وسُئل بايدن أثناء زيارة إلى نيويورك عن الموعد المحتمل لبدء وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس، فأجاب بأن "مستشاري للأمن القومي يقول لي إننا قريبون، نحن قريبون، ولم ننته بعد. وآمل أنه بحلول الإثنين المقبل سيكون هناك وقف لإطلاق النار".

وأوضح بايدن أن إسرائيل وافقت على عدم القيام بأنشطة عسكرية في قطاع غزة خلال شهر رمضان محذرا من أن تل أبيب تخاطر بفقد الدعم من بقية العالم مع استمرار سقوط قتلى فلسطينيين بأعداد كبيرة.

الأمم المتحدة: انخفاض المساعدات الإنسانية لغزة 50%
الأميركيون العرب في ميتشغان ينتقدون بايدن لدعمه إسرائيل