قرّر القضاء التونسي حظر السفر على 34 متهما في قضية تتعلق باغتيال معارضَين سياسيَين، وشمل الإجراء رئيس حزب النهضة راشد الغنوشي الذي ينتقد بشدة قرارات الرئيس قيس سعيّد.

أخبار ذات صلة

إماطة اللثام عن تفاصيل جديدة بشأن أخطبوط "الإخوان" بتونس

وقالت المتحدثة باسم محكمة ولاية أريانة فاطمة بوقطاية لفرانس برس "أصدر قاضي التحقيق قرارا يقضي بتحجير السفر على جميع المتهمين المشمولين بالتتبع في قضية ما يعرف بالجهاز السري".

وأضافت أنه "يتهم في القضية 34 شخصا من بينهم راشد الغنوشي".

ويقاضى المتهمون بتهم التستر والحصول على ملفات وأدلة تدين أشخاصا في عملية اغتيال المعارضَين اليساريَين شكري بلعيد ومحمد البراهمي عام 2013.

وفتحت السلطات القضائية التحقيق في هذه القضية في يناير الفائت وكانت هيئة الدفاع المتكونة من محامين عن السياسيَين الراحلين قد عرضت في مؤتمر صحافي عام 2018 ما قالت إنها أدلة تفيد بوجود تستر في عمليتي الاغتيال.

وكانت وزارة الداخلية التونسية أكدت عام 2013 أن قيادات في تنظيمات إرهابية هي من نفذت عمليات الاغتيالات التي أدخلت البلاد في أزمة سياسية خرجت على إثرها النهضة من الحكم.

تونس.. الكشف عن جهاز سري مالي يقوده الغنوشي ومساعدوه