سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الخميس، أن أمام واشنطن 3 خيارات للتعامل مع أنقرة بعد الهجوم التركي على شمالي سوريا.

وقال ترامب إن أحدى تلك الخيارات هي التوسط بين تركيا وقوات سوريا الديمقراطية للوصول إلى اتفاق.

أخبار ذات صلة

حلف شمال الأطلسي يدعو إلى "رص الصفوف" ضد داعش

 وأوضح الرئيس الأميركي أن ثمة خيار آخر يتمثل في توجيه ضربة مالية قوية للاقتصاد التركي، ومنوها في الوقت ذات إلى إمكانية إرسال آلاف الجنود الأميركيين إلى المنطقة.

وأشار ترامب في تغريدة له على تويتر أن أميركا قد هزمت تنظيم داعش بنسبة مئة في المئة، وأنه ليس هناك أي قوات أميركية في سوريا تتعرض لهجمات تركية.

وكانت واشنطن قد حذرت الحكومة التركية عقب اجتماع بالأمم المتحدة أمس الخميس من أنها ستواجه "عواقب" إن تجاهلت حماية السكان أو أخفقت في احتواء متشددي تنظيم داعش في هجومها على الفصائل الكردية بشمال شرق سوريا.

لكن السفيرة الأميركية بالأمم المتحدة كيلي كرافت لم تحدد وقتها طبيعة تلك العواقب في تصريحات عقب اجتماع مغلق بمجلس الأمن بشأن سوريا.

وقالت كرافت للصحفيين "ستكون هناك عواقب للتقاعس عن الالتزام بقواعد حماية المدنيين الضعفاء والتقاعس عن ضمان عدم استغلال داعش لهذه الأفعال للعودة".

واجتمع المجلس المؤلف من 15 دولة بناء على طلب خمسة بلدان أوروبية هي بريطانيا وفرنسا وألمانيا وبلجيكا وبولندا.

ودعت الدول الأوروبية في بيان مشترك تركيا إلى وقف العمليات العسكرية التركية.

وتشن تركيا منذ الأربعاء هجوما في شمال شرق سوريا ضد المقاتلين الأكراد، حلفاء الغربيين في قتال تنظيم داعش الإرهابي في المنطقة.