وكالات - أبوظبي

علقت بعثة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الانتخابات على قضقية اعتقال المرشح الرئاسي التونسي نبيل القروي المحتجز لاتهامه بالتهرب الضريبي وغسل الأمول.

ونقلت وكالة تونس إفريقيا للأنباء، عن بيان للبعثة قوبها: "من المهم لو أن المترشح نبيل القروي يتمكن من القيام بحملته للانتخابات الرئاسية، في إطار احترام مبدأ تكافؤ الفرص بينه وبين المرشح قيس سعيد، وفقا لما ينص عليه القانون التونسي وطبقا للالتزامات الدولية في المادة الانتخابية".

وألقي القبض على المرشح القروي، في أغسطس الماضي، في تهم تتعلق بالتهرب الضريبي وغسل الأموال يعود تاريخها إلى 3 سنوات مضت. لكن القروي جاء في المركز الثاني في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التونسية التي أجريت الشهر الماضي.

أخبار ذات صلة

تونس.. بفون يلتقي القروي في السجن ويبحث "تكافؤ الفرص"
تونس.. إعلان موعد الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة

وجددت بعثة الاتحاد الأوروبي لمراقة الانتخابات في تونس، في بيانها، تأكيدها على "أهمية احترام مبدأ تكافؤ الفرص بين المرشحين للانتخابات الرئاسية"، داعية إلى "إجراء حملة انتخابية شفافة وخالية من التوتر ومن المعلومات المغلوطة".

وذكرت البعثة أنها التقت مؤخرا المرشح الرئاسي قيس سعيد "للحديث عن المسار الانتخابي، وأنها قدمت مطلبا للسلطات القضائية، قصد زيارة نبيل القروي، لكنه لم يحظ بأي رد إلى غاية اليوم"، وفق البيان ذاته.

وكانت حملات الجولة الثانية للانتخابات الرئاسية المبكرة التونسية انطلقت، الخميس، غداة إعلان الهيئة العليا المستقلة للانتخابات يوم 13 أكتوبر موعدا للاستحقاق الرئاسي الحاسم في أرجاء البلاد، وأيام 11 و12 و13 موعدا لتصويت الناخبين التونسيين في الخارج.