سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أبدى المجلس العسكري الانتقالي في السودان تأييده لمقترح قوى المعارضة، بتولي شخصية مدنية رئاسة الحكومة، وذلك خلال اجتماع الأحزاب مع المجلس.

ونقلت مصادر "سكاي نيوز عربية"، عن عضو اللجنة السياسية للمجلس الانتقالي العسكري السوداني ياسر عطا، إن المجلس يتوقع تسليم القوى السياسية والأحزاب المعارضة لرؤاها بشأن الفترة الانتقالية خلال أسبوع.

وأكد عطا على أن "الإرادة الشعبية هي التي جعلتنا نطمئن لقدرة الشباب على إحداث التغيير المنشود، وقيادة البلاد لمستقبل أفضل، ونتمنى أن تتحقق إرادة الشعب".

أخبار ذات صلة

حقيقة الصورة المتداولة للبشير في المستشفى
المجلس العسكري في السودان "يطلق الحريات الإعلامية"

وكان منظمو الاحتجاجات التي أطاحت الرئيس عمر البشير من منصبه، دعوا الجيش لتسليم السلطة "فورا ودون شروط" إلى حكومة مدنية انتقالية، تحكم لمدة 4 سنوات.

وقالت أحزاب وحركات سياسية، كانت وراء 4 أشهر من الاحتجاجات، في بيان مشترك مساء السبت، إنها ستبقى في الشوارع حتى يتم تلبية مطالبها.

وأضافت: "الخطوة الأولى تتأتى بتسليم السلطة".

وكان المجلس العسكري الذي يرأسه الفريق أول عبد الفتاح البرهان، قال إنه سيتولى إدارة البلاد لمدة عامين على الأكثر، واجتمع المجلس مع وفد من منظمي الاحتجاجات السبت.

وقال عمر الدقير، زعيم حزب المؤتمر السوداني المعارض، للمحتجين خارج مقر القيادة العسكرية في الخرطوم بعد اجتماع السبت، إن الأجواء كانت "إيجابية".

وأضاف: "طالبنا بإعادة هيكلة جهاز الأمن الحالي. لسنا بحاجة إلى جهاز أمن يعتقل الأفراد ويغلق الصحف".