سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أظهر مقطع مصور متداول على موقع تويتر تحركات ضخمة للجيش السوداني، تنتشر في الشوارع، قبيل دقائق من الإعلان عن بيان هام للمؤسسة العسكرية.

واندفعت جموع من المواطنين إلى الشوارع ترقبا لبيان القوات المسلحة السودانية بينما ناشد تجمع النقابيين السودانيين الالتحاق بالمعتصمين أمام مقر وزارة الدفاع وسط العاصمة الخرطوم.

ويظهر في الفيديو أحد المواطنين بداخل سيارته وهو يسأل فرد من ضمن عناصر الجيش المنتشرين على طول إحدى الطرق بآلياتهم العسكرية، يسألهم: "خلاص استلموتنا".

ويتضح في الفيديو التحيات المتبادلة بين الجنود والمواطنين الذين تدفقوا إلى الشوارع بعد أنباء عن دخول ضباط من الجيش مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون الواقع في أم درمان.

قال شاهد من رويترز إن الجيش السوداني نشر قوات في محيط وزارة الدفاع، بينما انتشر جنود وأفراد أمن على طرق وجسور رئيسية في العاصمة الخرطوم في وقت مبكر الخميس.

وأضاف أن الآلاف تدفقوا للاعتصام خارج وزارة الدفاع.

وذكر التلفزيون الرسمي، في وقت سابق، أن الجيش سيصدر بيانا مهما، وسط تكهنات بشأن محاولة انقلاب على الرئيس عمر البشير بعد شهور من الاحتجاجات على حكمه المستمر منذ 30 عاما.

وأفاد شهود بأن سيارات عسكرية طوقت مبنى الإذاعة والتلفزيون التي بدأت ببث أناشيد وطنية، بانتظار البيان الذي من يأتي بعد أشهر من الاحتجاجات على حكم الرئيس عمر البشير.

أخبار ذات صلة

السودان.. تحركات عسكرية وشعبية وسط ترقب "للبيان الهام"
الإذاعة الرسمية تعلن عن "بيان هام للقوات المسلحة السودانية"

وفي وقت سابق من الأسبوع الجاري، كانت قوات الجيش تصدت لمحاولات الأمن، في خطوة اعتبرها مراقبون اصطفاف بعض ضباط المؤسسة العسكرية إلى جانب المعتصمين الذين يطالبون برحيل البشير.

ويشهد السودان احتجاجات منذ ديسمبر الماضي عندما رفعت الحكومة أسعار الخبز وتحولت الاحتجاجات إلى أكبر تحد للبشير، الذي تعهد مرارا، منذ بداية الأزمة، باتخاذ خطوات إصلاحية.

وتصاعدت الاحتجاجات، السبت، عندما توجه نشطاء إلى مجمع وزارة الدفاع، في محاولة لإقناع القوات المسلحة بالوقوف إلى جانبهم ودعم مطالبهم باستقالة البشير وتشكيل حكومة انتقالية.