سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أكد رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، الثلاثاء، رفض بغداد "استخدام أراضيها من قبل أي دولة أخرى"، في رد ضمني على تصريحات الرئيس الأميركي، دونالد ترامب بشأن القواعد الأميركية في العراق.

ونفى عبد المهدي خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي وجود قواعد عسكرية أميركية في العراق، معتبرا أن الأمر يقتصر على مدربين عسكريين في إطار التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي.

وقال: "أختلف مع الجانب الأميركي بشأن التصريحات الأخيرة، ونحن نرفض هذا المفهوم"، مشددا على "رفض استخدام العراق من قبل أي دولة ضد دولة أخرى".

وتابع: "لا يجب أن يكون العراق طرفا في أي معركة بين دولتين".

أخبار ذات صلة

المجال العراقي "بات مفتوحا".. ميليشيات إيران في مرمى إسرائيل
45 دقيقة في العراق "غيرت رأي ترامب" بشأن الانسحاب من سوريا

وكان ترامب قد صرح في وقت سابق لشبكة "سي بي إس" الأميركية أنه "يعتزم الإبقاء على قاعدة عسكرية أميركية في العراق تشارك في الحرب على داعش، بغية مراقبة أنشطة النظام الإيراني، الذي يشكل مشكلة حقيقية". وسارع الرئيس العراقي، برهم صالح، إلى الرد على ترامب، قائلا إنه "لم يطلب إذنا".

وخلال منتدى عقد في بغداد، قال صالح إن القوات الأميركية في بلاده موجودة "بموجب اتفاق بين البلدين، ولها مهمة محددة هي مكافحة الإرهاب وأنه يتعين عليها الالتزام بها".