أبوظبي - سكاي نيوز عربية

كشفت مصادر محلية، الأربعاء، أن ميليشيات الحوثي الإيرانية خطفت أحد مشايخ القبائل في الحديدة على الساحل الغربي في اليمن، وذلك في حلقة جديدة من مسلسل تصدع تحالفات المتمردين.

وقالت المصادر إن الميليشيات المتمردة أقدمت، منذ أيام، على خطف الأمين العام للمجلس المحلي في محافظة الحديدة، الشيخ علي بن علي القوزي، وهو أيضا "شيخ مشايخ قبائل صليل".

وبحسب المصادر، فإن الحوثيين قاموا بنقل القوزي إلى أحد معتقلاتهم في صنعاء، بتهمة التواصل مع التحالف العربي والقوات الشرعية.

وكان الحوثيون وضعوا القوزي منذ شهرين رهن الإقامة الجبرية في منزله بمديرية القناوص، على إثر خلافات حادة معه، لرفضه تجنيد المزيد من المقاتلين من أبناء قبيلته في صفوفهم.

وتطورت الخلافات إلى خطف أحد أقارب القوزي في وقت لاحق، مما جعل حدة الخلافات تتصاعد بين الطرفين الذين خاضا اشتباكات في بمديرية القناوص.

يشار إلى الميليشيات خطفت القوزي بعد أشهر من احتجاز محافظ المحافظة السابق حسن، الذي عينه الحوثيون، ووضعه تحت الإقامة الجبرية.