برزت سيدة زيمبابوي الأولى، غريس موغابي، خلال الأعوام الأخيرة، بمثابة خلف محتمل لزوجها روبرت موغابي، فالمرأة الحديدية كانت على وشك الإمساك بزمام الأمور مكان روبرت موغابي الذي تجاوز عقده التاسع، لكن تدخل الجيش في البلاد وضع نهاية لـ"طموح المرأة".

وشهدت زيمبابوي، الثلاثاء، ليلة مضطربة بعد تحرك للجيش إثر مواجهة بين زوجة رئيس البلاد ونائبه انتهت بإقالة الأخير من منصبه.

وكان قائد الجيش الجنرال كونستانتينو شيوينغا وجه تحذيرا إلى الرئيس موغابي بسبب إقالته ايميرسون منانغاغوا من منصب نائب رئيس الجمهورية بعدما دخل الأخير في مواجهة مع غرايس موغابي (52 عاما) زوجة الرئيس التي تناصب العداء للكثير من المسؤولين في الحزب الحاكم.

وتزوجت غريس بموغابي (52 عاما)، بالرئيس موغابي، عام 1996، أي أنها قضت حتى اليوم 21 عاما إلى جانبه، واستطاعت أن تجعل نفسها نافذة في دواليب البلاد التي تخضع لحكم الزعيم الواحد منذ 37 سنة، وسط انتقادات حقوقية وسياسية.

ولم تكتف السيدة الأولى لزيمبابوي بالمهام الإنسانية التي تشرف عليها نظيراتها في بعض الدول، فغريس تترأس القسم النسائي في حزب الاتحاد الوطني الإفريقي الحاكم في زيمبابوي (الجبهة الوطنية).

ودخلت غريس في مناكفات وحرب تصريحات مع عدد من المسؤولين في زيمبابوي، ويرى متابعون أن إقالة نائب زوجها، كان إفساحا للطريق أمامها صوب الرئاسة.

جيش زيمبابوي يتحرك

 وعملت غريس كاتبة لدى موغابي، قبل الزواج منه، وكانت وقتئذ زوجة لقائد طائرة يعمل ملحقا عسكريا في سفارة زيمبابوي لدى العاصمة الصينية، وبعد وفاة زوجة موغابي زفت إلى الرئيس في حفل أسطوري.

وتعرضت غريس لعقوبات من الاتحاد الأوروبي باعتبارها أحد قادة الحزب الحاكم في زيمبابوي، وذلك عقب منع زيمبابوي وفدا أوروبيا من مراقبة انتخابات 2002.

وبموجب العقوبات، باتت غريس وأعضاء آخرون من الحزب الحاكم، ممنوعين من السفر إلى دول الاتحاد الأوروبي كما جمدت أصولهم فيها، واتخذت الولايات المتحدة إجراءات عقابية مماثلة.

وتعشق سيدة زيمبابوي الأولى، البذخ بشكل كبير، إذ أشرفت على بناء قصرين فخمين، على الرغم من الوضع المتردي لاقتصاد بلادها، لكن زوجها قال في إحدى المناسبات إن شريكة حياته أنفقت على بناء أحد القصرين من مالها الخاص.

وفي 2010، كشفت تسريبات ويكيليكس، أن مسؤولين كبارا في زيمبابوي بينهم السيدة الأولى، يجنون ملايين الدولارات من الإتجار في منجم وطني للألماس.

وذكرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية، أن غريس فرت إلى ناميبيا، فيما ظل زوجها داخل زيمبابوي، وهو ما قد يكون إيذانا، بنهاية حلم رئاسي للسيدة الأولى، وخاتمة حكم طويل بموغابي.

موغابي و"التمساح"