أبوظبي - سكاي نيوز عربية

بدأت مؤسسة ألمانية تحقيقا في مصدر حوالى 1000 جمجمة بشرية من المستعمرات الأفريقية السابقة للبلاد.

حصلت مؤسسة التراث الثقافي البروسي على مجموعة الجماجم من مستشفى وكلية الطب شاريتيه في برلين في 2011، والتي أتت من المستعمرات التي هي اليوم رواندا وتنزانيا وبوروندي وموزامبيق.

وقالت المؤسسة في بيان لها الخميس إنها ستتعاون مع شبكة دولية من العلماء لتقييم الوثائق واكتشاف المزيد عن أصول الجماجم. واعتمادا على النتائج، يمكن إعادة الجماجم إلى بلدانها الأصلية.

الجماجم هي جزء من مجموعة أكبر تم جلبها إلى ألمانيا في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين على يد عالم أنثروبولوجيا ألماني.