أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وجه الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما السبت نداءً إلى التسامح والاحترام من جاكرتا، حيث أمضى أربعة سنوات من طفولته، وأطلق في زيارته شعار "الوحدة ضمن التنوع" بعد مداخلة في مؤتمر الانتشار الإندونيسي.

وأشاد أوباما، في مداخلته بروح التسامح السائدة في إندونيسيا لافتا إلى المساجد والمعابد البوذية والكنائس المنتشرة في الأرخبيل ذي الغالبية المسلمة، وفق "فرانس برس".

وقال الرئيس السابق الذي اختتم زيارة لإندونيسيا مع عائلته استمرت عشرة أيام "هذه الروح هي لأحد الأمور التي تميز إندونيسيا ويجب أن تكون مثالا للدول المسلمة الأخرى في العالم".

وشهدت روح التسامح التي تطرق إليها أوباما في الأسابيع الأخيرة اختبارا صعبا مع صدور حكم في مايو على حاكم جاكرتا المسيحي باسوكي تجاهاجا بورناما بالسجن عامين بتهمة "إهانة الاسلام".

وأعربت المفوضية السامية لحقوق الانسان في الأمم المتحدة عن قلقها وحضت اندونيسيا على إعادة النظر في قوانينها حول التجديف فيما دعاها الاتحاد الاوروبي الى الحفاظ على "التسامح والتعددية".

وخلال طفولته، أمضى أوباما أربعة أعوام في جاكرتا حتى 1970 إذ كانت والدته قد تزوجت إندونيسيا.