أبوظبي - سكاي نيوز عربية

مع اتساع رقعة الأراضي التي يخسرها تنظيم داعش في العراق وسوريا، بدأت الكثير من زوجات المسلحين المتشددين في التنظيم، بالهرب والعودة إلى بلادهن، من بينهن العشرات اللواتي عدن إلى بريطانيا، مما يزيد من حاةل الاستنفار الأمني في البلاد.

وقالت زوجة مسلح داعشي ألمانية، هربت من شمال سوريا، لصحيفة تلغراف، إن 35 امرأة هربت من التنظيم منذ بداية العام.

وأشارت المرأة البالغة من العمر 28 عاما، إلى أن عشرات النساء هربن من المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم وحاولن الوصول إلى تركيا، منذ بداية العام، موضحة أن من 5 إلى 10 نساء عدن إلى بريطانيا.

كما ذكرت أن النساء الأرامل يعشن في منازل مشتركة بصورة مكتظة، لافتة إلى أن العديد منهن قررن المغادرة لأن أزواجهن قتلوا في المعارك، أو يستعدون لشن عمليات انتحارية.

وأوضحت أنهن يدفعن آلاف الجنيهات الإسترلينية لمهربي البشر، ليتمكن من دخول تركيا، واللجوء إلى سفارات بلادهن هناك.

يشار إلى أن نحو 850 شخصا قد غادروا بريطانيا للانضمام لداعش في سوريا والعراق، وقد عاد منهم حوالي 350 شخصا، تمت محاكمة 54 شخصا منهم فقط، بينما واجه 30 آخرون تهما، الأمر الذي أثار جدلا واسعا في بريطانيا، وفق ما ذكرت صحيفة "ديلي ميل".