أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لرويترز إن تركيا ستعيد النظر في موقفها من الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي إذا استمرت في الانتظار أكثر من ذلك وإذا استمرت العقلية الحالية العدائية من قبل بعض الدول الأعضاء في الاتحاد، بحسب تعبيره.

وأضاف أردوغان أن القرار الذي اتخذته الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا وهي هيئة بارزة لحقوق الإنسان بوضع تركيا على قائمة متابعة "سياسي تماما" ولا تعترف به أنقرة.

وقال إنه مستعد لطرح مسألة الانضمام للاتحاد الأوروبي في استفتاء وإن تركيا لا يمكن أن تنتظر لأجل غير مسمى بعد انتظارها على أبواب الاتحاد الأوروبي 54 عاما.

وأردف قائلا في مقابلة في قصر الرئاسة في أنقرة "إذا لم يتحركوا بصدق فعلينا إيجاد مخرج. لماذا يجب علينا أن ننتظر أكثر من ذلك؟ إننا نتحدث عن 54 عاما تقريبا.

وأضاف "المملكة المتحدة طلبت من شعبها وصوتوا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي...إنهم يسيرون صوب مستقبل جديد وقامت النرويج بنفس الشيء... ونفس الشيء يمكن أن يسري على تركيا أيضا".

والأسبوع الجاري حاسم في العلاقات التركية الأوروبية. وسيناقش مشرعون في الاتحاد الأوروبي الأربعاء العلاقات مع تركيا كما سيبحث وزراء خارجية الاتحاد المسألة يوم الجمعة ومن المتوقع أن يتبادل زعماء التكتل وجهات النظر في اجتماع بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد يوم السبت.

وقال أردوغان إنه يراقب عن كثب، مضيفا "إنني أتطلع بشدة (لمعرفة) كيف سيتصرف الاتحاد الأوروبي تجاه هذا القرار الأخير" مؤكدا أن أنقرة لا تزال تلتزم بالمفاوضات.

وتابع يقول "مستعدون للقيام بكل شيء بمجرد أن يطلبوا ذلك. وأي أمر يرغبون فيه سننفذه. لكنهم ما زالوا يتركوننا عند الباب".

وأشار أردوغان إلى انتخابات الرئاسة الفرنسية التي هددت فيها مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان بانسحاب فرنسا من الاتحاد الأوروبي وقال إن الاتحاد "على وشك التفكك.