أبوظبي - سكاي نيوز عربية

عثر على جندي كان عنصرا في حرس الرئيس الغامبي السابق يحيى جامع الذي أجبر على المنفى، وبحوزته سلاح ناري في مسجد ببانغول كان فيه الرئيس الغامبي أداما بارو، بحسب قوة غرب إفريقيا في غامبيا.

وأورد بيان للقوة الأحد أنه "خلال صلاة الجمعة في العاشر من فبراير2017  في مسجد الملك فهد ببانجول والتي شارك فيها فخامة السيد أداما بارو رئيس جمهورية غامبيا، اتخذت القوة تدابير أمنية بموجب التفويض الممنوح لها".

وأضاف البيان أنه "أثناء تفتيش المصلين الذي تولاه عناصر فرقة الدرك الوطني السنغالي، عثر لدى المسمى بوبكر نجي على مسدس آلي من نوع +حلوان+ عيار 9 ملم مع خزان ملقم بثماني خراطيش من الرصاص الحي".

وتابع "أن الشخص الموقوف المولود في الأول من يناير 1985 بمدينة دارو بغامبيا، صرح بأنه عسكري في القوات المسلحة الغامبية وكان عنصرا في الحرس الشخصي للرئيس السابق يحيى جامع".

وسلمت القوة الإفريقية الجندي للسلطات الأمنية الغامبية مع السلاح المصادر وباقي أغراضه الشخصية لمتابعة التحقيق.

وكان جامع الذي حكم البلاد 22 عاما، غادر غامبيا في 21  يناير إلى منفاه في غينيا الاستوائية.