أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أصدرت منظمة مراقبة تقريرا قالت فيه إن جيش جنوب السودان متورط في عملية فساد منظمة، حيث نهب موارد البلاد وغذى الصراع في الدولة الواقعة في شرق إفريقيا.

وتحدث "مشروع كفاية"، ومقره واشنطن، عن "عرقلة منهجية ومتعمدة للرقابة المالية" في أصغر دولة في العالم، والتي تشهد حربا أهلية منذ أواخر عام 2013.

وأضاف التقرير أن التنافس بين ميليشيات مختلفة من أجل المال والسلطة "قد يتسبب في أعمال عنف دموية" ويزيد الأمر سوءا بسبب انعدام المساءلة والشفافية، بحسب وكالة "اسوشيتد برس".

ويقول التقرير أيضا إن أكثر من 100 ألف جندي قد يكونوا مسجلين في الجيش، ويسمحون للقادة السياسيين والعسكريين بزيادة دخولهم أو سمعتهم.

ورفض المتحدث باسم جيش جنوب السودان سانتو دوميك تشول التعليق لأنه لم يطلع على التقرير.