أعرب وزير خارجية كوريا الجنوبية، يون بيونغ سي، عن أسفه لوضع تمثال أمام قنصلية يابانية لفتاة ترمز للكوريات اللائي أجبرن على العمل في بيوت دعارة، كان يتردد عليها الجنود اليابانيون إبان الحرب.

ووصف الوزير، في كلمة أمام أعضاء مجلس النواب "مسألة وضع تمثال الفتاة في مدينة بوسان الجنوبية بالأمر المؤسف، وفق ما نقلت رويترز.

واستدعت اليابان سفيرها لدى كوريا الجنوبية، مؤقتا، في وقت سابق، بسبب التمثال الذي اعتبرته انتهاكا لاتفاق على حل الأمر بشكل ودي.

وتشير تقديرات في كوريا الجنوبية، إلى أن قرابة مائتي ألف من نساء البلاد جرى استعبادهن جنسيا إبان الاحتلال الياباني لشبه الجزيرة الكورية بين 1910 و1945.