أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكدت زعيمة المعارضة الإيرانية في المنفى، مريم رجوي، السبت، إنه لا حل في طهران إلا بإسقاط نظام الملالي، مشيرة إلى أن هذا النظام قام بارتكاب العديد من المجازر داخل وخارج إيران.

وأضافت، في كلمتها أمام مؤتمر للمعارضة في باريس يهدف إلى إقامة نظام ديمقراطي في البلاد، أن الشعب الإيراني يتوقع مراجعة الولايات المتحدة لسياستها تجاه إيران والمنطقة، مطالبة واشنطن بإعادة النظر في سياستها تجاه طهران.

وأوضحت أن حركة المعارضة في إيران تتصاعد ضد نظام الملالي في العاصمة وفي سائر المدن الإيرانية، ودعت إلى محاسبة المسؤولين الإيرانيين عن جرائمهم بحق الشعب الإيراني.

وأشارت رجوي إلى أن التدخل الإيراني في سوريا والعراق أدى إلى تدهور الأوضاع الأمنية في المنطقة، ما ساهم في ظهور تنظيم داعش الإرهابي.

ويعقد في باريس مؤتمرا للمعارضة الإيرانية يناقش الخطوات القانونية والسياسية المطلوبة لمحاكمة النظام الإيراني عن الجرائم التي يرتكبها في كل من إيران وسوريا.

ويناقش المؤتمر التغييرات في المشهد الدولي بعد وصول المرشح الجمهوري دونالد ترامب إلى الرئاسة الأميركية.

ويعقد المؤتمر بمبادرة من اللجنة الفرنسية لإيران ديمقراطية وبالتعاون مع لجنة دعم حقوق الإنسان في إيران، ويشارك فيه معارضون سوريون وسياسيون عرب وبرلمانيون فرنسيون وأوروبيون.