قال وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، الثلاثاء، إن بلاده تعمل على حل قضية عاملة الإغاثة البريطانية نازاني نزاغاري-راتكليف التي اعتقلتها السلطات الإيرانية.

وكانت زاغاري-راتكليف التي تحمل الجنسيتين الإيرانية والبريطانية، قد أوقفت في أبريل الماضي في مطار طهران بينما كانت تستعد للتوجه إلى بريطانيا مع ابنتها، بعدما زارت عائلتها في إيران.

واتهمت السلطات الإيرانية راتكليف، البالغة من العمر 37 عاما، بالسعي الى "قلب النظام" بـ "دعم من أجهزة تجسس" أجنبية.

وأفاد بيان للحرس الثوري في محافظة كرمان (جنوب شرق) حيث الموظفة موقوفة، ان زاغاري: "كانت عضوا في جمعيات ومؤسسات أجنبية تهدف إلى تحضير وتطبيق مشاريع إعلامية وعبر الإنترنت لتنفيذ عملية قلب ناعم لنظام الجمهورية".

ونقلت رويترز عن البيان قوله إن ملف الموظفة أرسل إلى طهران في إطار الإجراءات القضائية و"عناصر في استخبارات الحرس الثوري يستكملون حاليا التحقيقات".

ومتحدثا في البرلمان، قال جونسون: "وزارة الخارجية على اتصال منتظم بالحكومة الإيرانية على جميع المستويات. الأمر لا يزال له أولوية قصوى لهذه الحكومة ونبذل قصارى جهدنا لحله".