كشف القائد الأميركي الأعلى في العراق، الأربعاء، أن تنظيم داعش المتشدد يخطط لعمليات خارجية إضافية "كبيرة" ضد الغرب من مدينة الرقة السورية.

وحسب ما ذكره موقع "فوكس نيوز" الأميركي، فإن اللفتنانت جنرال ستيفن تاونسند قال للصحفيين في بغداد "نحن نعرف أنهم يخططون لشيء ما، لكن لا نعلم أين ومتى بالضبط".

مضيفا "من المهم تطويق الرقة بسرعة لقطع الطريق على داعش بسبب التهديد الإرهابي المتزايد الذي يشكله على الغرب".

ولم يكشف تاونسند معطيات أخرى بخصوص التهديد، لكنه قال "هناك مؤامرات ضد الولايات المتحدة وفرنسا ودول أوروبية أخرى".

وبالرغم من كل هذه التهديدات، فأن القائد الأميركي ذكر أنه لا توجد خطط لتسريع عملية استعادة الرقة من داعش، مضيفا أن الأمر "سيستغرق وقتا أطول من العملية الحالية التي تجرى لاستعادة الموصل".

من جهة أخرى، ذكر ستيفن تاونسند أن مقاتلي داعش لا يزالون يتحركون داخل وخارج الموصل لأن المدينة ليست محاطة بالكامل من قبل القوات العراقية أو الكردية، مشيرا إلى أنه "في الأسبوع الماضي، غادر عدد قليل من المقاتلين وأسرهم الموصل".

وأضاف قائلا "ارتفاع عدد الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة لدعم عملية الموصل يعني أنه سيكون هناك عدد أقل من الضربات في سوريا".