أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت الشرطة الألمانية، السبت، أن المسلح، البالغ من العمر 18 عاما، الذي أطلق النار على حشد في مركز للتسوق بميونيخ ومطعم للأطعمة السريعة، ما أدى إلى مقتل 9 أشخاص وإصابة 16 آخرين، قبل أن ينتحر، كان مهووسا بالقتل الجماعي في حوادث إطلاق نار.

وفتش المحققون منزل المسلح الألماني من أصل إيراني الليلة الماضية وعثروا على كمية معتبرة من الكتب حول القتل الجماعي، بما فيها كتاب بعنوان "غضب في الرأس: لماذا يقتل الطلاب"، ولكنها لم تجد دليلا على صلته بجماعات متطرفة مثل تنظيم داعش.      

قال قائد شرطة ميونيخ، هوبرتوس أندري، إنه (المسلح) "كان مهووسا بالقتل الجماعي في حوادث إطلاق نار".      

كما وجد المحققون ما يشير إلى أن المشتبه به المولود في ميونيخ كان يعاني اضطرابات نفسية ويتلقى علاجا، لكن لم يتم التأكيد على التفاصيل حتى اللحظة، بحسب مدعي ميونيخ، توماس شتاينكراوس - كوخ.      

وأثار الهجوم الذي وقع في العاصمة البافارية عملية أمنية واسعة النطاق من قبل السلطات، القلقة بالفعل بعد الهجمات الأخيرة في فولفسبورغ ونيس الفرنسية، وتلقت السلطات تقارير من شهود عيان عن وجود قناصة يحملون بنادق قبل الساعة السادسة مساء (الرابعة بتوقيت غرينتش).      

وبعد ثماني ساعات أعلنت الشرطة "انتهاء الأزمة"، قائلة إن المشتبه كان من بين 10 قتلى وأنه كان يعمل بمفرده على الأرجح.