أبوظبي - سكاي نيوز عربية

شارك الآلاف من مسلمي البوسنة، الاثنين، في مراسم دفن 127 من الضحايا الذين قضوا في مجزرة سربرنيتسا عام 1995.

وغاب عن مراسم الدفن صرب البوسنة، ذلك أن الناجين من المجزرة أكدوا أنهم ( الصرب) غير مرحب بهم لإصرار على إنكار وقوع المجزرة التي راح ضحيتها الآلاف إبان حرب البونسة، وفق وكالة "رويترز".

وكان جيش صرب البوسنة قد سيطر على سربرنيتشا في 11 يوليو عام 1995، وقتل خلال أيام 8 آلاف من مسلمي المنطقة واعتبرت أكثر الأعمال وحشية في أوروبا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

ودفن الجيش الضحايا في مقابر جماعية، وأخرجوا الجثث لاحقا إلى قبور أصغر لإخفاء معالم الجريمة.

وبحث محققون في جرائم حرب تابعون للأمم المتحدة عن تلك الجثث، وعثروا على المقابر لكن نحو ألف جثة لم تظهر حتى الآن.