أبوظبي - سكاي نيوز عربية

علق صبي يبلغ من العمر ثماني سنوات من جزر القمر، الواقعة بالمحيط الهندي، في منطقة العبور بمطار شارل ديغول بباريس منذ عشرة أيام، بعد محاولة دخول لفرنسا بطريقة غير قانونية.

وفي حين شهدت فرنسا حالات لقصر غير مصحوبين تقطعت بهم السبل في الماضي، أزعجت محنة الصبي جماعات الإغاثة، التي تشعر بخيبة أمل جراء تعامل الحكومة مع المهاجرين القصر غير المصحوبين بذويهم.

وأكد الإدارة الإقليمية الخميس وجود الصبي في منطقة الانتظار لكنها لم تصرح بمزيد من التفاصيل.

ووصل الصبي، الذي لم يتم التعريف به على الملأ، إلى المطار في 21 من مارس ومعه جواز سفر لأحد أبناء العم في رحلة للم الشمل مع ذويه، وفقا لمجموعة الإغاثة "صوت الطفل".

وأمره القضاة بالبقاء في منطقة الانتظار من أجل حمايته ولأسباب إدارية.