قالت مصادر أمنية، الأحد إن شرطيا تركيا أصيب برصاص قناص خلال عمليات في جنوب شرق تركيا، الذي تقطنه أغلبية كردية، توفي متأثرا بجراحه.

ونقلت "رويترز" عن المصادر أنه أصيب في حي سور بمدينة ديار بكر، السبت.

وفُرض حظر تجول على سور على مدار الساعة منذ بداية ديسمبر، وعلى مدينتي سيلوبي والجزيرة قرب الحدود السورية والعراقية، منذ منتصف ديسمبر، في حين تحاول قوات الأمن إخراج مقاتلي حزب العمال الكردستاني من المدن.

ونقلت تقارير وسائل إعلام عن هيئة أركان الجيش أن 135 من مقاتلي حزب العمال الكردستاني قتلوا في سيلوبي، و308 في الجزيرة، و101 في سور.

واستمرت العمليات في الجزيرة، الأحد، وقال شهود إنهم سمعوا دوي إطلاق نار وانفجارات.

وأضافوا أن طوابير تشكلت أمام المخابز، حيث يحصل 1500 شخص على حصص يومية من الخبز. وقطعت المياه والكهرباء عن أغلب أرجاء مدينة الجزيرة.

يشار إلى أن تركيا استأنفت هجماتها على حزب العمال الكردستاني بعد انهيار وقف لإطلاق النار، دام عامين ونصف العام، في يوليو الماضي، ويشهد جنوب شرق البلاد أسوأ أعمال عنف منذ نحو 20 عاما.

وكان حزب العمال الكردستاني حمل السلاح ضد الدولة في عام 1984، وقتل أكثر من 40 ألف شخص في الصراع أغلبهم من الأكراد.