التقى دبلوماسيون كبار من كوريا الجنوبية واليابان، الأحد، قبل محادثات بين وزيري الخارجية في البلدين لبحث مسألة "نساء المتعة" وهي إرث لماضي اليابان العسكري شاب العلاقات بين الجانبين.

وما زال خلاف بشأن الكوريات اللاتي أرغمن على ممارسة البغاء في مواخير للجيش الياباني أثناء الحرب العالمية الثانية يمثل عقبة أخيرة كبيرة أمام تحسين العلاقات بين اليابان وكوريا الجنوبية.

ويسعى البلدان لتحسين العلاقات منذ أن التقى رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بالرئيسة الكورية الجنوبية باك جون هاي الشهر الماضي. وعقد هذا الاجتماع تحت ضغط من واشنطن الحريصة على تحسين العلاقات بين حليفتيها.

والتقى كيميهيرو إشيكاني مدير عام مكتب شؤون آسيا والأوقيانوس بوزارة الخارجية اليابانية مع نظيره الكوري الجنوبي لي سانغ ديوك.

وعقد المسؤولان أكثر من 10 جولات من الاجتماعات منذ إبريل العام الماضي بهدف التوصل لأرضية مشتركة بشأن حل مسألة "نساء المتعة".

واعتبر الاجتماع أيضا إعدادا لزيارة وزير الخارجية الياباني فوميو كيشيدا ولقائه بنظيره الكوري الجنوبي يون بيونغ سيه الاثنين.

ونقلت رويترز عن يون قوله إن زيارة كيشيدا مهمة للغاية في توقيتها إذ تأتي بعد أكثر من عام ونصف العام من المحادثات عالية المستوى بشأن حل مسألة نساء المتعة.
              
وتعهد آبي وباك في نوفمبر بالسعي "للتوصل لأسرع حل ممكن" للقضية.