قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند، الاثنين، إن إيران بحاجة إلى إبداء المزيد من المرونة من أجل التوصل لاتفاق نووي مع القوى العالمية الست، مشيرا إلى أن المحادثات قد تمتد إلى ما بعد مهلة 30 يونيو.

وأضاف هاموند للصحفيين، عند وصوله للمشاركة في اجتماع لوزراء خارجية الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ "هناك حاجة لمزيد من المرونة من جانب شركائنا الإيرانيين إذا كنا سنتوصل لاتفاق، ولكن هذه مفاوضات، وتوقعنا دائما أن تسير حتى خط النهاية، وربما تتجاوزه".

وأضاف: "من ثم أعتقد أن المفاوضات جارية الآن ونأمل أن نلمس تقدما حقيقيا خلال الأسبوع المقبل أو نحو ذلك".

ومن المقرر أن يجري هاموند محادثات في وقت لاحق مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، ومع مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيدريكا موجيريني، ومع وزيري خارجية ألمانيا وفرنسا.

وأجاب هاموند ردا على سؤال حول ما إذا كان تجاوز مهلة 30 يونيو سيكون أمرا مهما بقوله "دعونا نرى ما سيحدث. نسعى جاهدين للوصول إلى هناك".