أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان، الجمعة، إن بلاده ستسحب تدريجيا جنودها المشاركين بالعملية العسكرية "سنغاريس" في إفريقيا الوسطى، حيث سيتم خفض عددهم من ألفين إلى 1500 في الربيع.

وأضاف: "سنخفض عدد الجنود بالتزامن مع تعزيز قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في إفريقيا الوسطى، التي تضم حاليا 8600 رجل وسيصل عددهم إلى 12 ألفا".

وأكد لودريان أن الانسحاب الفرنسي سيكون تدريجيا، موضحا أن باريس ستحتفظ بوجود "قادر على أن يكون قوة للرد السريع في حال وجود مخاطر".

وتابع: "تدريجيا سنعود إلى مستوى كنا نعرفه في البداية، لكننا لسنا في هذه المرحلة بعد ويجب القيام بذلك بحذر"، معترفا بأنه "ما زال هناك توتر في إفريقيا الوسطى".

وقبل بدء العملية العسكرية "سنغاريس" في الخامس من ديسمبر 2013، كانت فرنسا تنشر بضع مئات من الجنود في جمهورية إفريقيا الوسطى، متمركزين في مطار بانغي.

وتدخلت فرنسا عسكريا قبل عام في هذا البلد لمحاولة كسر دوامة العنف التي بدأت مع إطاحة نظام الرئيس فرنسوا بوزيزيه في مارس 2013 من قبل تحالف سيليكا.

وأدت أعمال العنف إلى سقوط آلاف القتلى وأغرقت البلاد التي تضم 4,8 ملايين نسمة، في أزمة إنسانية.