أبوظبي - سكاي نيوز عربية

دعا الجيش الباكستاني، الذي يتمتع بنفوذ كبير في البلاد، الأربعاء، إلى "الحوار" لحل الأزمة السياسية بين حكومة نواز شريف والمعارضين عمران خان وطاهر القادري.

وقد اقتحم آلاف المؤيدين للمعارضين "المنطقة الحمراء"، أي مقر الحكومة في وسط إسلام آباد للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء نواز شريف.

ويتهم المعارضان شريف بأنه استفاد من تزوير نتائج الانتخابات التشريعية في مايو 2013، التي فاز بها رغم أن مراقبين دوليين أقروا صحتها.

وقال المتحدث باسم الجيش في تغريده على حسابه الرسمي في تويتر إن "الوضع يتطلب الصبر والحكمة والحصافة من جانب جميع الأطراف لوضع حد للشلل الراهن من خلال حوار عميق هو في مصلحة الأمة".

ومنذ استقلالها في 1947، شهدت باكستان 3 انقلابات وما زال التوازن فيها بين السلطة المدنية والجيش هشا وموضع تكهنات مستمرة، ولا سيما حول احتمال تدخل العسكريين لحل الأزمة السياسية.